كيف تختار بذكاء المؤثرين الأنسب لماركة أزياءك؟

آخر تحديث: 17 يونيو 2019

كيف تختار بذكاء المؤثرين الأنسب لماركة أزياءك؟

كيف تختار بذكاء المؤثرين الأنسب لماركة أزياءك؟

 

لقد أصبحنا  نعيش في وقت لا تحتاج فيه الشركات المختصة بالموضة بالضرورة إلى ضخ الكثير من الأموال في الإعلانات لنشرها في أرقى المجلات من أجل جذب مستهلكين مهووسين بالموضة. 
أضحى عالم صناعة الأزياء معتمدا بشكل أساسي على سفراء العلامات التجارية ألا وهم المؤثرين على وسائل التواصل الاجتماعي؛ حيث يتميز هؤلاء المؤثرين بتوفرهم على قاعدة مهمة من المتابعين الذين يثقون بتوصياتهم أكثر من النقر على إحدى الإعلانات على الإنترنت. لقد أظهرت إحدى الإحصائيات أنه 63٪ من شباب جيل الألفية في الولايات المتحدة الأمريكية  قاموا بتحميل تطبيق مانع الإعلانات على أجهزتهم، ومن المتوقع أن يرتفع هذا الرقم أكثر من ذلك.


يجب أن تعلم أن عملائك يقومون بالاستماع إلى الآراء الموجودة حاليا حول الماركات التجارية وخاصة من المؤثرين على السوشيال ميديا. ما يدفعهم إلى الإستماع إلى هؤلاء الأشخاص هو عدم تحيزهم وقولهم لرأيهم الحقيقي و مشاركة تجربتهم الشخصية مع هذه الماركات.  


في الآونة الأخيرة، أصبح هؤلاء المؤثرين أو الانفلونسرز يقومون بشراكات مع علامات تجارية للأزياء مثل علامتك بالضبط. لهذا السبب نود أن نخبرك أن بإمكانهم مساعدتك في العثور على عملاء جدد وعرض علامتك التجارية للمشترين  المتحمسين والمستعدين لشراء منتجاتك وجعلهم عملاء مخلصين لعلامتك.



أين يمكنك إيجاد مؤثرين متخصصين في الأزياء؟

 

الانفلونسر اسراء مصطفى


تتميز الصور بخاصية تجذب الاهتمام بطريقة فريدة بحيث يمكن للشخص أن يُحول مفهوما خياليا إلى شيء حي من خلال الصور فقط. يمكن للصور الجميلة أن تحول شيئًا غير مهم  مثل وشاح عادي منقوش قديم إلى إكسسوارات أزياء جذابة تحث العملاء على شرائها. استوعب المؤثرين المتخصصين في الأزياء هذا المفهوم جيدا وأيقنوا بقوة الصورة وقدرتها فاعتمدوا عليها بشكل كبير،  بما  أنَّ عالم الأزياء يقوم على الوسائل المرئية كالصور والفيديوهات، فإنك تجد أن كل المؤثرين يستعملون منصات التواصل الاجتماعي المعتمدة على التحفيز البصري، لهذا نجد أن أكثر المنصات الاجتماعية الرائجة لدي المؤثرين المتخصصين بالموضة هي انستقرام وبنترست، وانستقرام كما تعلم أكثر شيوعا في عالمنا العربي من الأخير.

يقوم أفضل المؤثرين المختصين بالأزياء بنشر صور جميلة ومنمقة على هذه المنصات التي تجذب وتأسر مجموعة كبيرة من المهتمين بالأزياء. من أجل هذا، وخلال مرحلة بحثك عن المؤثرين  للعمل مع علامتك التجارية على منصة انستقرام، ابحث عن أولائك الذين يعرفون كيفية تبسيط صورة بشكل جيد حتى يتمكن متابعيهم من تصوُّر أنفسهم وهم يرتدون الأزياء الموضحة في الصورة. 

يختار بعض المؤثرين فلترا مختصا لصورهم و نمطا محددا خاصا بهم من أجل خلق أسلوب فريد لصورهم ومنحها طابع المتعة و الاتساق. من المهم جدا أن تختار خلال مرحلة بحثك هذه على أشخاص عملوا بجد لخلق طابع وأسلوب فريد بهم و منحوا اهتماما ملحوظا لحسابهم على مواقع التواصل الإجتماعي؛ لأن التعاون مع هؤلاء المؤثرين سيجذب بشكل كبير عددا مهما من العملاء الذين يثقون بأذواق واختيارات هذه الأسماء. بالإضافة إلى الصور الجميلة، ابحث عن المؤثرين الذين يحصلون على الكثير من التفاعل والردود على مشاركاتهم. اقرأ التعليقات وتحقق من أسئلة المتابعين حيث هل يسألون أين يمكنهم الحصول على المنتج أو القطعة الملبوسة من طرف الشخص على الصورة. إن كان هناك تفاعل فهذا يدل على أن هناك متابعين متحمسين من خلف الشاشة و مستعدين لاتخاذ قرار الشراء. 


لقد ولَّى زمن المشاهير الكبار، إنه وقت الميكرو-إنفلونسرز

 

بعض مؤثري دولفينوس
 

منذ سنوات، كانت العلامات التجارية تدق أبواب المشاهير من أجل حثهم على الإشارة إلى علاماتهم التجارية والقيام بإشهار لها؛ وهذا قد كلفهم عدة آلاف من الدولارات. أدركت الماركات الذكية حاليا أن الميكرو-إنفلونسرز Micro-Influencers أو ما نطلق عليهم صغار المؤثرين، الذين لا يتوفرون على شهرة واسعة  لهم قدرة هائلة على التأثير على عدد مهم من العملاء المحتملين، و المغري في الأمر أنه لا يكلفهم سوى مبلغ بسيط من أجل هذه الحملة الإعلانية. 

يُعتبر الميكرو-إنفلونسرز  أقل شهرة من المشاهير، حيث يتراوح عدد متابعييهم في العادة ما بين 9000  و 100000 متابع. لكنهم يحشدون عدد أكبر من المتابعين الأوفياء والمتفاعلين من نظرائهم من المشاهير.  تحظى صفحاتهم الشخصية عمومًا بمزيد من المشاركة أكثر من المشاهير، لأن الإحصاءات تشير أنه كلما زاد عدد المتابعين على انستقرام كلما انخفضت معدلات الإعجاب على الصور والتعليقات.

معظم الميكرو-إنفلونسرز  أو المؤثرين على مواقع التواصل الإجتماعي قاموا ببناء صفحاتهم الخاصة دون التفكير في جلب المال والاستفادة من الشراكات مع العلامات التجارية، بل كانوا معتمدين بالخصوص على نشر شغفهم مع متابعين مهتمين بنفس الشغف. الشيء الذي دفع بهؤلاء المؤثرين للخوض في عالم التواصل الإجتماعي كان بالأساس رغبتهم في إنشاء شيء خاص بهم، ونظرا لأصالتهم  قاموا ببناء مجتمعهم الصغير على الانترنت والفوز بمتابعين مخلصين وموثوق بهم والذين يرونهم كأصدقاء لهم. يتميز هؤلاء المؤثرين بعلاقة أصيلة وعميقة مع متابعيهم مبنية بشكل رئيسي على الثقة. كما أنهم يشاركون مجتمعاتهم ومتابعهيم لحظاتهم الخاصة بكل أريحية كلحظات الولادة والزواج والتغلب على الآلام والمخاوف السابقة.

يضج الانترنت بمؤثرين حصدوا على أكثر من مليون متابع على منصات التواصل الإجتماعي رغم أنه لم يمر وقت طويل على بداياتهم. ينفجر عدد متابعيهم بشكل ملحوظ بسبب أنهم ينشرون إضافة إلى شغفهم بالأزياء قصصهم الشخصية ومعلومات حول ماضيهم والعقبات التي قاموا بتخطيها للوصول إلى ما هم عليه الآن؛ هذه المشاركة والشفافية تخلق رابطا بين المتابعين والمؤثرين بحيث يصبحون أكثر من مجرد مجتمع صغير على الانترنت بل يصبحون كعائلة صغيرة. 

هذا النوع من المؤثرين هم الأشخاص الذين يمكنهم مساعدة علامة أزياءك في جذب عملاء مخلصين. أتباع هذه الأسماء يكونون كمجتمع مترابط ويشعرون بعلاقة وطيدة مع هؤلاء المؤثرين. ومن هنا نستنتج أنه لا يمكن للعلامات التجارية المتخصصة في الأزياء في وقتنا الحالي أن تستغني عن هذا النوع من المؤثرين في حملاتها الإعلانية.

إذا كنت تريد معرفة ليس فقط كيفية العثور على هؤلاء المؤثرين البارزين في مجال الأزياء، ولكن أيضًا معرفة كيفية استخدامهم في عملية تسويق منتجاتك فنحُثك على الانضمام الي دولفينوس والتواصل معنا والاستفادة من خدماتنا التي تعد من الأكثر ملائمة للعلامات التجارية الجديدة والصاعدة في العالم العربي?

 

فريق العمل

مهمتنا هي تمكن المؤثرين والعلامات التجارية من التعاون وإنتاج محتوى رائع وملهم?نحن في بحث مستمر عن مؤثرين لديهم شغف تطوير هذه الصناعة وابهار العلامات التجارية ?

مقالات ذات صلة

5 أسئلة شائعة حول العمل مع المايكرو-إنفلونسرز العرب

5 أسئلة شائعة حول العمل مع المايكرو-إنفلونسرز العرب

هذه المقالة مهمة جدا لكل الماركتيرز الذي يعملون أو يخططون للعمل مع المايكرو-إنفلونسرز وفيها الأجوبة الشافية حول أكثر 5 أسئلة شائعة في المجال بالمنطقة العربية

دراسة حالة: كيف تسوق محتواك بالتعاون مع المؤثرين

دراسة حالة: كيف تسوق محتواك بالتعاون مع المؤثرين

في هذه المقالة الدسمة والمُلهمة يستعرض عباس صحراوي معك دراسة حالة تسويقية لاستخدام المؤثرين في تسويق المحتوى عبر مواقع التواصل الاجتماعي، هل انت مستعد ؟

التعليقات (0)

اشترك بالنشرة البريدية واحصل على مشاركاتنا الأكثر شعبية كل أسبوع


أيضا ندعوك لمتابعة حساباتنا على مواقع التواصل الاجتماعي

روج لمنتجاتك عبر المؤثرين بسهولة

الاشتراك مجاني للأبد ابدأ الآن

اتبع خطوات أفضل العلامات التجارية