Growth Hacking: التكتيكات التي يجب على كل الشركات الناشئة معرفتها

آخر تحديث: 30 مارس 2019

Growth Hacking: التكتيكات التي يجب على كل الشركات الناشئة معرفتها

Growth Hacking: التكتيكات التي يجب على كل الشركات الناشئة معرفتها

التكتيكات التي يجب على كل الشركات الناشئة معرفتها من أجل النمو السريع
 

هل تساءلت يومًا كيف نجحت بعض الشركات الناشئة بالنمو بين ليلة وضحاها دون التوفر على ميزانية ضخمة ومهمة من أجل التسويق؟ 
سيقوم التيار الكلاسيكي بالقول أن السر هو استراتيجيات التسويق والبيع، لكننا نود أن نخبرك أننا الآن في عصر النمو الخارق "وهذه هي كلمة السر".
كل هذه الشركات الضخمة التي تراها اليوم قد استعملت هذا التكتيكات. على سبيل المثال، شركة Tinder قد تحولت من فقط 5000 مشترك الى 15000 في ليلة واحدة؛ وهناك الكثير من الشركات الأخرى التي بدأت مشوارها كشركة ناشئة ونجحت  في استخدام هذه الاستراتيجية من أهمها  Airbnb
انطلاقا من هذا المقال، سوف تتعلم كيفية الاستفادة من أفضل المفاهيم المتعارف عليها في مجال النمو الخارق، وتتعرف على التكتيكات والاستراتيجيات والبرامج النصية التي قمنا بتجميعها من أجل جذب عدد أكبر من المستخدمين وكسب المزيد من المبيعات لشركتك.

 

من أجل البدء، لنتعرف أولا على الأساسيات.

 

1- من هو الشخص المختص في مجال النمو الخارق/هكر النمو ؟

المختصين في هذا المجال يكون لديهم بروفايل مسوق محترف وكذا مبرمج في نفس الوقت. يقومون بالإجابة على السؤال الكلاسيكي: "كيف يمكننا الحصول على عملاء لمنتجنا؟" عن طريق كل من  اختبارات A/B ، وتحسين صفحات الهبوط ، وجعل الحملات التسويقية فيروسية بقدر المستطاع، وتحسين معدل وصول البريد الإلكتروني ، وتحسين إعادة الاستهداف. علاوة على ذلك، فإنهم يمارسون التسويق المباشر للمنتجات عن طريق الاعتماد على القياس الكمي للبيانات والتخطيط بالسيناريو وفقا لقواعد البيانات المتاحة.

 

2- كيف تدفع الأشخاص للتفكير كمتخصصين في هذا المجال؟

قم بتكليف مهندس مختص في البرمجة لحل مشكل الحصول على مستخدمين جدد من منصات وأنظمة جديدة و ستنبهر من النتيجة إن كان الشخص موهوبا في المجالين.

 

3- ما الذي يمكن لهذا النوع من المختصين أن يضيفوا إلى مشروعك؟

سواء كان مشروعك عبارة عن شركة ناشئة أو مشروع ناجح متكامل أو كان قبل/بعد مرحلة   (product/market fit (PMF أي ما يسمى بمرحلة ملاءمة المنتج مع السوق فإن المتخصص في مجال النمو الخارق سيقدم لشركتك الكثير،، مع العلم أنه يتطلب لتحقيق توافق المنتج مع السوق ما لا يقل عن 40 بالمائة من المستخدمين الذين يؤكدون على أنهم "سيصابون بخيبة أمل كبيرة" بدون منتجك. 
إذا كنت لم تصل بعد إلى هذا الإنجاز، فيمكن أن يضمن لك هؤلاء المختصون نموذج نمو ناجح مخصص لمشروعك. وإن كنت قد وصلت سابقا لمرحلة  PMF فسيعملون على التركيز أكثر على كل ما يقوم بالدفع بمشروعك نحو نجاح أكبر.

 

4- لماذا ينصح الجميع باستخدام تكتيكات النمو الخارق؟

بفضل المنصات المتاحة حاليا ك "فايسبوك" أصبح بإمكان الشركات الناشئة الآن الوصول إلى أكثر من 100 مليون مستهلك. وهذا قام بتسهيل الأمر بشكل رائع بالنسبة للمنتجات الجديدة أن تنتقل من صفر إلى عشرات الملايين من المستخدمين في بضع سنوات فقط.

 

والآن نشارك معكم لائحة واسعة من التكتيكات الخارقة للنمو التي يجب على كل شركة ناشئة أن تعرفها :-


1. تكتيك التظاهر

لنأخذ على سبيل المثال سمكة الينفوخ المنتفخة؛ لكونها مخلوق صغير في النظام البيئي البحري، أُجبرت على تطوير آلية دفاع فريدة ضد الحيوانات البحرية المفترسة الكبيرة.  للتعويض عن صغر حجمها، تملأ سمكة الينفوخ معدتها المرنة بالماء لتبدو أكبر بكثير مما هي عليه بالفعل.


عند محاولة تحقيق نمو سريع، يجب أن تظهر العديد من الشركات الناشئة أكبر بكثير مما هي عليه بالفعل لجذب المستخدمين. فلنكن أكثر واقعية، من يريد الذهاب إلى حفلة ما لا يوجد فيها أحد؟ الجميع يحب أن ينضم إلى منصات يتواجد فيها الكثير من المستخدمين.  هناك شركة ناشئة قامت بشراء أرقام الهاتف من بلدان مختلفة وعرض ذلك على موقعها لتوهيم المستخدمين أن الشركة كبيرة ولديها تواجد جغرافي واسع. 


بالنسبة لشركة النقل الخاص المشهورة Lyft، فقد نجحت في تكتيك التظاهر ولكن بطريقة مختلفة. من أجل النمو السريع، تحتاج الشركة  إلى الحفاظ على توازن بين العرض (السائقين) والطلب (الركاب). الكثير من الركاب وعدد قليل جدًا من السائقين سيقوم بالطبع بإحباط الركاب. من ناحية أخرى، الكثير من السائقين وعدد قليل جدًا من العملاء سيحبط السائقين دون شك كذلك. لهذا السبب، اعتمدت الشركة على تكتيك التظاهر بدورها من أجل جلب عدد أكبر من المستخدمين وذلك عن طريق تضخيم العرض (عدد السائقين). استأجرت الشركة عددًا كبيرًا من السائقين ودفعوا لهم أجورًا بالساعة لمجرد انتظار الركاب. عندما أدرك الركاب عدد السائقين المتوفرين على الفور، ارتفع عدد العملاء بشكل مهول. 

 

2. تكتيك بناء المجتمع

 

لا يقوم المسوقون الناجحون بالتواصل مع العملاء فحسب،  بل يقومون باشراكهم والتفاعل معهم، حيث أن عميل تم إشراكه مع علامتك التجارية سيقوم حتما بالتفاعل مع منتجاتك/خدماتك و هؤلاء العملاء سيقومون بمشاركة تطورات المنتج والتحدث عنه مع أقرانهم كما أنهم سيدمجون المنتج و قيمه في روتين حياتهم اليومية. 


تتمثل إحدى طرق زيادة مشاركة العملاء إلى الحد الأقصى في بناء مجتمع حول منتجك. على سبيل المثال ، Unbounce ، أحد التطبيقات التي تعمل على تبسيط عملية اختبار A/B لصفحتك المقصودة، استخدمت منتجهم كنقطة انطلاق عن طريق إنشاء Unbounce Community ، وهو منتدى يمكن للمسوقين الرقميين من التواصل مع بعضهم البعض. أصبح الآن Unbounce وجهة للمسوقين الرقميين أكثر من كونها وسيلة لتحقيق غاية، كذلك قمنا في دولفينوس ببناء مجتمع جميل حول علامتنا التجارية في تويتر من خلال تزويد المسوقين بأحدث المعارف التسويقية المفيدة والبناءة.

 

3. تكتيك الحصرية 

الإنسان بطبعه يميل لكل ما لا يمكنه الحصول عليه. سواء أكانت لعبة فيديو أو اهتمامًا من شخص ما أو فاكهة محظورة؛ إن الأشياء البعيدة على مستوى اليد هي أكثر الأمور التي نرغب في تملكها،  إن خلق جو من التفرد والحصرية يخلق شعوراً لدى المستخدم بالأهمية والإلحاح للحصول على ما هو أكثر، إن قمنا بتدقيق مفصل للشركات الناشئة سنجد أنها قد استخدمت لا محالة هذه الخاصية لصالحها من أجل زيادة عدد المستخدمين. 


من بين التكتيكات المستخدمة نجد:
موقع CargoCollective، المنصة الرقمية للفنانين التشكيليين، يطلب من مستخدميه ملأ استمارة الدخول من أجل القبول.
موقع  Ello، خال من المواد الاعلانية، يتطلب منك أن يقوم أحد المستخدمين السابقين بدعوتك من أجل القبول.
منصة دولفينوس، منصة مخصصة للمؤثرين تقبل فقط 55 في المئة من المسجلين.


إن فكرة "الحصرية" تلعب على إحدى الخصائص البشرية ألا وهي أننا لا نحب أن نفوت شيئا ما. اللعب على مفهوم  الحد من عدد الأشخاص الذين يمكنهم الاشتراك أو الانضمام عن طريق العضوية يولد استجابة عاطفية مغايرة لدى المستخدم؛ ويجب الإشارة أن تأثير العاطفة على السلوك الشرائي أكبر بكثير من تأثير المنطق.

 

4. تكتيك الهندسة العكسية

لا تفكر في منافسيك كعائق بل فكر فيهم كأداة تعليمية. للتغلب عليهم  يجب عليك أولا أن تتعلم منهم. عند رسم استراتيجيتك التسويقية، قم بالهندسة العكسية لاستراتيجية منافسيك وحدد ما نجح وما لم ينجح بالنسبة لخططهم،  هل ارتفعت حركة المرور على موقعهم على الإنترنت بعد إصدار حملة إعلانية جديدة؟ هل زاد معدل الارتداد بعد تجديد واجهة المستخدم الخاصة بهم؟


يمكن للإجابات على هذه الأسئلة أن يعطيك حجر الأساس من أجل البدء في رسم استراتيجيتك الخاصة. ولكن للإجابة على هذا النوع من الأسئلة ستحتاج إلى بعض الأدوات التي قمنا بتجميعها لك أدناه:-

  • MOAT  لتحديد الإعلانات المعتمدة من قِبل منافسيك.
  • Email Insights  لتحليل رسائل البريد الإلكتروني لمنافسيك.
  • SimilarWeb  لتوضيح إحصائيات حركة المرور على موقع منافسيك.
  • Google Advanced Search Operators لتوضيح من أين يحصل منافسيك على روابطهم الخلفية.

 

5. تكتيك وجدتها

تقوم الكثير من الشركات بإعادة الاستثمار في حملاتها التسويقية والترويجية كحَلٍّ أول حينما يفشل أحد منتجاتها في ربح استحسان المستخدمين.  لكن هذا ليس هو القرار الأكثر حكمة دائمًا، حيث في كثير من الأحيان تكمن المشكلة في المنتج وليس في طريقة التسويق، وبالتالي فإن إعادة الإستثمار في المنتج قد يقوم بكشف خلل ما موجود في نظام الشركة و إذا تم إصلاحه قامت الشركة بالربح و العودة للمنافسة بالمنتج.


من بين أشهر الشركات التي قامت بإعادة النظر في منتجها نجد تويتر، حيث أن تحليلها أدلى بوجود خلل في منظومتها وقامت بإصلاحه على الفور. ففي سنة 2009، كانت الشركة تتلقى قدرًا هائلاً  من المشاركات، لكن قاعدة مستخدميها لم تنمو بسرعة كافية. كان يقوم الأشخاص بالتسجيل في تويتر ونشر بعض التغريدات ومن ثم يختفون.  بدلاً من مضاعفة جهودهم التسويقية، استخدم تويتر هذه الأموال لاستثمارها في فهم DNA الموقع. بعد إجراء اختبارات مكثفة على تجربة المستخدم وسلوكه وكذا واجهة المستخدم، اكتشفوا أن المستخدمين لأول مرة كانوا أكثر عرضة لأن يصبحوا مستخدمين دائمين إذا قاموا بمتابعة 10 حسابات على الأقل بعد الاشتراك و أدَّى هذا الاكتشاف بالشركة إلى إعادة هيكلة نظامها الأساسي وفقًا لذلك.

 

6. تكتيك الاستحواذ

"إذا لم تستطع التغلب عليهم انظم إليهم أو قم بالإستحواذ عليهم."
من بين أكثر الطرق المستعملة حاليا هي الاستحواذ على الشركات الأخرى من أجل مضاعفة عدد المستخدمين، فعلى سبيل المثال، نجد شركة Buffer  والتي تعد منصة رائعة تُمكن المستخدمين من جدولة تحديثات وسائل التواصل الاجتماعي بسهولة. و بدلا من اعتماد الشركة للتوسيع على الطرق التقليدية المبنية على استخدام الاعلانات قامت بالاستفادة من نجاح منتج آخر للوصول لهدفها، و في عام 2012  قامت Buffer  بشراء Digg Digg، وأضفوا زر Buffer الخاص بهم إلى تطبيق Digg Digg. نظرًا لأن مستخدمي Digg Digg يثقون بالفعل بالمنتج والتطبيق، فقد كانوا أقل ترددًا في النقر على الزر الجديد. الآن وبعد عملية الشراء والاستحواذ هذه تتوفر الشركة على أكثر من مليوني مستخدم مُسجل.

 

7. تكتيك الانستغرام

الأمر بغاية السهولة، قم بالذهاب إلى قسم 'الهاشتاق' واختر احدى الصور الأكثر تحديثا وقم بمتابعة الحساب واضغط بعدها على زر الإعجاب لآخر 3 صور منشورة في  هذا الحساب، توصف هذه التقنية ب " follow like like like" وقد ترفع معدل إعادة المتابعة إلى 25٪. بعد توظيف هذه العملية لمدة أسبوع واحد. هناك من  جمع أكثر من 10،000 متابع فقط بهذه الطريقة. 

 

8. تكتيك تويتر

لنفترض أن شركتك تبيع نوعا محددا من القهوة، من بين الأمور التي يجب عليك القيام بها أولا هي البحث على تويتر لعلامة تجارية منافسة ومتابعة جميع متابعيهم، ثم بإمكانك البحث على تويتر عن كلمة قهوة مميزة وستحصل على عدد لا متناهي من العلامات التجارية التي تقوم ببيع نفس المنتج وكذا الأشخاص الذين يبحثون عن نفس المنتج إلا أن هذه العملية تأخذ الكثير من الوقت.  من أجل تسريع البحث، يمكنك بكل سهولة البحث عن "كيفية الحصول على قهوة مميزة" ومتابعة هذه الحسابات من أّجل الحصول على متابعات في المقابل. 

 

9. تكتيك التكامل مع تطبيقات أخرى

يشبه هذا التكتيك استراتيجية "الاستحواذ" المذكورة أعلاه إلا أن هذه التقنية تعمل على دمج منتج أو خدمة  أو واجهة برمجة تطبيقات شركة أخرى في عملك. تعد هذه الطريقة جد مربحة للشركات الناشئة من أجل الحصول على قاعدة بيانات المشروع الآخر. ولعل أبرز استخدام لـ تكتيك التكامل هو تسجيل الدخول عن طريق فيسبوك، حيث عندما يُتيح لك فيسبوك عبر واجهة برمجة التطبيقات API  الخاصة به للمطورين.

التسجيل بواسطة فيسبوك


بدأت مواقع الويب في دمج API  تسجيل الدخول عبر فيسبوك في نظامهم الأساسي ليس فقط لتبسيط عملية onboarding ، بل أيضا  لمنح المواقع شرعية أكثر من خلال ربط منتجاتها مع علامة تجارية راسخة وجديرة بالثقة كفيسبوك. 

 


10. تكتيك إعادة الإستهداف


يُعد إنشاء قائمة بريد إلكتروني شاملة خطوة أولى مهمة نحو الحصول على عملاء، ولكن إذا لم يكن المستخدمون يتوقعون أن شركتك سوف تتواصل معهم "بعروض البيع عن طريق البريد الإلكتروني"، لأنه من المحتمل أن تخيفهم عروض المبيعات الخاصة بك عبر البريد الإلكتروني. لهذا يقوم هذا التكتيك بتهيئة المستخدمين بطرق غير مباشرة من أجل حثهم على القيام بعملية الشراء في المستقبل القريب.  ولهذا يساعد كل من فيسبوك و تويتر على النجاح في هذه العملية بطرقهم الخاصة، حين أن التسجيل مع هذه المنصات ومنحهم قائمتك للبريد الإلكتروني الخاصة بعملائك ومن ثم يقوم النظام بايصال إعلانات لمنتجك ضمن تجربة المستخدم وبهذا يُهيئون قبل تواصلك المباشر بالبريد الإلكتروني ويصبحون أكثر تَعودا مع منتجك. 

 

11. تكتيك جعل استمارة الانضمام فيروسية

من بين أكثر الكلمات المستخدمة لدى المسوقين نجد كلمة "أكثر/المزيد"؛ المزيد من المشاهدات، المزيد من الحركة ، المزيد من المستخدمين ، المزيد من العملاء ، المزيد من التحويلات. المزيد من كل شيء. 
يعمل هذا التكتيك من أجل رفع الاستجابة لرغبة المستخدمين في "المزيد" حيث يتضاعف عدد الأشخاص الذين يملؤون استمارة الانضمام على الموقع. فبدلاً من تشجيع المستخدمين على التسجيل بشكل فردي، يمكنك الحصول على عدة اشتراكات في ضربة واحدة عن طريق تحفيز عملية التسجيل.
لجعل نموذج الاشتراك الخاص بموقعك فيروسيا  قم بإعداده بحيث يحصل الأشخاص الذين يشاركون صفحتك المقصودة مع عدد محدد من الأصدقاء على مكافأة. ربما يحصل أي شخص يشارك صفحتك المقصودة على خصم على المنتج أو نظرة خاطفة على الميزات الجديدة. 

 

12. تكتيك الشفافية

السخرية هي واحدة من أسوأ أعداء المسوق في عصرنا الحالي، وحيث أن المستهلكين يزدادون ذكاءً و وعيا بأساليب تسويق الشركات، فإن  أساليب سخريتهم يزداد يوم بعد يوم. من أجل هذا، ننصح بالتعامل الصريح والشفافية الكاملة مع متابعيك.  "الشفافية هي التسويق الجديد" ؛ وعلى الرغم من أنها قد تبدو غير بديهية لأفراد العلاقات العامة ذوي العقلية التقليدية ، فإن استخدام هذا التكتيك يمكن أن يقوم بالعجائب في شركة ناشئة تحاول الخروج إلى العالم. وذلك لأن الحفاظ على علاقة مفتوحة وصادقة مع العملاء يبني الثقة والمصداقية. إنه يُظهر للمستهلك أنه  مَقدَّر ومُحترم من طرف العلامة التجارية. وبالتالي، فإن هذه القيمة والاحترام  يُولد المعاملة بالمثل من طرف المستخدمين. 
في منصتنا دولفينوس، نعمل في سوق يكتنفه الغموض والضبابية وعدم مشاركة البيانات ولكننا نمتلك عقلية ناضجة لبناء علاقة صادقة مع عملائنا و مستخدمينا لهذا نوفر لهم أهم البيانات التي تجعلهم على معرفة بنمو المنصة وتطوراتها مما يؤدي الي بناء الثقة والمصداقية مع كل فرد في مجتمعنا.

 


13. تكتيك الإحالة المتبادلة

من بين الشركات التي استخدمت هذا التكتيك نجد دروبوكس التي نجحت  بزيادة الاشتراكات بشكل دائم بنسبة 60 في المئة، حيث يتم منح أي شخص يشترك في دروبوكس الفرصة لإحالة الأصدقاء، و إذا قمت بإحالة صديق بنجاح، فستتلقى مساحة تخزين مجانية أكبر، وهذا بالطبع يشجع مستخدمي دروبوكس على أن يصبحوا متحدثين باسم الشركة وممثليها بشكل غير مباشر، وبهذا ينشرون العلامة التجارية لدروبوكس في جميع أنحاء الأرض.
ولكن ماذا عن الأصدقاء المُحالين؟ ما الذي يحفزهم على التسجيل؟ توقعت دروبوكس هذا التسائل وبهذا قدمت للأشخاص المُحالين حافزًا مشابهًا: إذا قاموا بالتسجيل في دروبوكس باستخدام رابط إحالة صديقهم، فسيحصلون أيضًا على مساحة تخزين إضافية.

 

14. تكتيك جربها بنفسك

دعنا نستخدم شركة برمجيات الدردشة الحية UserLike كمثال، حيث أرادت شركة UserLike أن تقدم لعملائها من مجموعة من المزايا والفوائد، لكنه كان قلقًا من أن كل هذه المعلومات ستزيد من حيرة المستخدم.  لهذا قررت الشركة أن تعرض للزائرين كل ما يقدمه منتجهم من خلال إنشاء عنصر واجهة مستخدم Try It Yourself وإدراجه في أسفل الصفحة الرئيسية. باستخدام هذه الميزة، حيث يمكن للزائرين لصق أي عنوان URL في الشريط وسيقوم UserLike بمحاكاة كيفية عمل برنامجه على هذا الموقع.
وجدت UserLike من خلال نتائج هذه التجربة أن الزوار الذين استخدموا شريط Try It Yourself يظلون أطول بنسبة 40 في المائة على الموقع ويزيد احتمال تسجيلهم بنسبة 24 في المائة.

 

15. تكتيك صافي نقاط الترويج

هذه التقنية تعمل على عمل دراسة استقصائية تتضمن سؤالين فقط لمستخدميك. السؤال الأول يكون كالتالي:
ما هي احتمالية أن توصي بعلامتي التجارية / المنتج / الخدمة لصديق أو زميل؟
(بناءً على مقياس من 0 إلى 10).
بعد الإجابة عن هذا السؤال سيظهر السؤال الثاني مباشرة:
ما هو السبب وراء منحنا هذه النتيجة؟
إذا منحك العميل درجة 9 أو 10 ، فسيتلقى بريدًا إلكترونيًا آليًا بعد ذلك. 

على سبيل المثال، يمكنك كتابة: شكرا على تقييمك الجيد! هذا يعني الكثير لشركتنا ورأيك يهمنا وبشدة! إذا كان لديك 30 ثانية فقط، نرجو منك كتابة مراجعة سريعة لتسهل على الآخرين اكتشاف الخدمة. إليك عنوان URL.

السبب وراء نجاح هذه الاستراتيجية راجع لكون أن عدد الإجراءات التي يجب على العميل اتخاذها للوصول إلى هدفك المرغوب جد قليل وسهل. ففي البداية لا يرى العميل  سوى سؤال واحد بسيط بما فيه الكفاية للإجابة. عندما يظهر السؤال الثاني، يشعر العميل بطريقة غير مباشرة أنه ملزم بالإجابة بعد أن أجاب بالفعل على السؤال الأول.  لأن العميل الذي يعطي  تصنيف 9 أو 10 مرجح بشكل كبير للإجابة على بريدك الالكتروني. 
ننصحك بزيارة هذا الموقع من أجل الحصول على معلومات أكثر حول كيفية تطبيق هذه الاستراتيجية:  Promoter.io.

 

16. تكتيك التحسين الدائم للصفحة الرئيسية

بعد اتباع التكتيكات المذكورة أعلاه والنجاح في جذب عملاء جدد لموقعك الالكتروني فإنه من الأفضل أن تكون صفحتك الرئيسية جد جذابة وشاملة، و يجب أن تتضمن عناصر أثبتت من قبل  أنها تؤثر إيجابيا على معامل تحويلات العملاء (customer conversions)، مثل العناوين الجذابة والعناوين الموجزة والتصميم المتسق وعلامات الثقة. 
ومع ذلك، يجب أن تعلم أنه لا توجد صفحة رئيسية فعالة بنسبة 100 في المائة. من أجل ذلك ننصحك أن تعمل على زيادة التحويلات إلى الحد الأقصى بالاعتماد على إنشاء صفحة  مُكيفة حسب مستوى وعي العميل، و يشير مفهوم مستوى وعي العميل إلى مدى معرفته بمنتجك. قد يكون وصف فوائد المنتج لشخص ذو مستوى وعي منخفض غير فعال دون الشرح الأولي لمنتجك وخصائصه. كما أنه من ناحية أخرى إذا قمت بالشرح الأولي لمنتجك وخصائصه لشخص  ذي مستوى عالٍ من الوعي بمنتجك فهذا قد يؤدي إلى أن يفقد هذا الشخص اهتمامه بما تقدمه. وبهذا فإن قمت بالاعتماد على هذا التكتيك فإنك ستتمكن من النجاح في إظهار صفحة رئيسية مختلفة حسب مستوى وعي كل زائر. فكيف تحدد مستويات الوعي لدى عملائك وتبني رسالتك حسب سلوكهم؟ 
من بين أهم الأدوات نجد Google Analytics  التي ستقوم بمساعدتك  على تحديد عدد المستخدمين الجدد وكذا الذين عادوا لزيارة الصفحة من جديد والصفحات التي بفضلها يزورون صفحتك وكذلك الكلمات الرئيسية التي يبحثون عنها والمدة التي يقضونها على صفحتك. هناك أدوات أخرى مثل  CrazyEgg أو  ClickTale لمعرفة الأجزاء الأكثر جاذبية والتي يتفاعل معها الزوار على صفحتك. وكذلك لمعرفة أين يقضي غالبية المستخدمين وقتهم على صفحتك. 

خريطة اهتمامات المستخدمين


بالاعتماد على هذه البيانات، ستتضح لك الرؤية أكثر وستتمكن من اتخاذ قرارات صائبة في المستقبل. فمن الممكن أن تكتشف أن غالبية الزوار الذين يصلون إلى صفحتك عبر إعلانات فيسبوك هم في الأصل مستخدمين جدد  ولديهم معدلات ارتداد عالية وينظرون فقط إلى العنوان الرئيسي مع تجاهل المحتوى. وبهذا يمكنك استنتاج أن الزوار عن طريق فيسبوك لديهم مستوى وعي منخفض لمنتجك.  بالتالي، ومن أجل تحسين الصفحة الرئيسية لأولئك الذين لديهم مستوى منخفض من الوعي وَجب استخدام وتبسيط الرسالة التسويقية  وجعل العنوان أكثر إفادة بما في ذلك الكلمات الرئيسية ذات الصلة.


و من أجل إنشاء صفحة رئيسية تتغير وفقًا لأصل الزائر، ننصحك باستخدام الأدوات التالية:

  • Google AdWords’ WordStream.
  • Unbounce’s Dynamic Text Replacement.
  • HubSpot’s landing page builder.

 


17. تكتيك إرسال بريد إلكتروني لطيف أحيانا

من الجيد جدا بناء لائحة البريد الإلكتروني لمستخدميك لكنه من الأفضل الحرص على أن يفتحوا البريد و يقرأونه. نحن في غالب الأحيان نقوم بفتح الرسائل الإلكترونية التي نجد عليها: خصم %25 أو آخر أيام العروض؛ ولكنه ماذا لو توصلنا برسالة إلكترونية تقوم بمنحنا شيئا آخر بدل حَثِّنا على الشراء! 
على سبيل المثال، SquareSpace  يقدم لك امتدادًا للمدة التجريبية المجانية التي تتمتع بها. Dropbox يرسل إليك رسالة إلكترونية أحيانا لإخبارك أنهم منحوك مساحة تخزين أكبر بالمجان. وكما أن HostelWorld تقوم بإضافة مال إضافي إلى حسابك لاستخدامه في مجال السفر. 
تؤدي هذه الرسائل الإلكترونية العشوائية (إلى حد ما) إلى  تشجيع المستخدمين على مواصلة استخدام المنتج وكذلك تزيد قابليتهم لفتح رسائلك الإلكترونية على حسابهم، فهم على تساؤل دائم: في المرة السابقة منحتني الشركة هدية رائعة، ما الذي من الممكن أن يعطوني كمفاجئة هذه المرة؟

 

18. تكتيك الرسائل التذكيرية

يجب أن تعلم أن مشروعك بالنسبة للمستخدم هو فقط أحد المشاريع من الأخرى الكثيرة التي يتعامل معها يوميا. من أجل هذا، وجب التذكير عن طريق استخدام البريد الالكتروني لشركتك ومنتجاتك وقيم عملك. يمكن لهذا الايميل أن يكون عبارة عن رد أوتوماتيكي بعد نهاية العميل من التعامل مع شركتك أو أن تقوم بإضافة الرسالة التذكيرية في نشرتك الإخبارية على البريد الالكتروني.  

 

 

الخلاصة: لا تنخدع بالمسميات، فقط فكر خارج الصندوق
 

قد تطرح مع نفسك سؤال هل حقا هذه التكتيكات فعالة؟ نود أن نجيبك أنها بالفعل ناجعة وأن هناك الكثير من المقالات المنشورة حول هذا الموضوع خاصة في الغرب. ولكي نسهل عليك الأمر أكثر فإن كل هذا ما هو إلا استراتيجيات تسويق إبداعية ومبتكرة، المسوقين يُسموها growth hacking أو هكر النمو أو النمو الخارق فقط لأنها لا تتطلب الكثير من المال بل القليل من الجهد و الوقت والذكاء لمنحك نتائج مبهرة وفعالة، لهذا بصرف النظر عن المسميات كل ما عليك فعله هو التفكير خارج الصندوق وتوقع النتائج الايجابية.

 

شاركني أفكارك حول أهم التقنيات المبتكرة التي تعرفها لنمو الشركات الناشئة ولم يتم ذكرها في المقال 💬

 

المصدر 

مريم امشيشو

ماستر في إدارة الأعمال، ومترجمة ومهتمة بشدة بإثراء المحتوى العربي في كل ما يخص ريادة الأعمال والتسويق و أؤمن بقوة الكلمة و أعتبر مواقع التواصل الاجتماعي كنزا عظيما للوصول الي ما لم نكن نستطيع الوصول له سابقا

مقالات ذات صلة

8 نصائح لاختيار أفضل شركة تسويق رقمي لعملك

8 نصائح لاختيار أفضل شركة تسويق رقمي لعملك

إن اختيار شركة تسويق ملائمة لعملك عبر الانترنت قد يكون من الصعوبة التي تحتاج معها لبعض التوجيه، لهذا اليك بعض النصائح من أجل إيجاد أفضل شركة تسويق ممكنة لعملك

التسويق عبر البريد الالكتروني: 39 طريقة للبداية من الصفر

التسويق عبر البريد الالكتروني: 39 طريقة للبداية من الصف...

يُمثل البدأ بادماج التسويق عبر البريد الإلكتروني في المزيج التسويقي معضلة لكثير من رواد الأعمال والمسوقين، لهذا إليك دليلك لبناء قائمتك البريدية الأولى من الصفر

التعليقات (0)

اشترك بالنشرة البريدية واحصل على مشاركاتنا الأكثر شعبية كل أسبوع


أيضا ندعوك لمتابعة حساباتنا على مواقع التواصل الاجتماعي